استعرض كيفية استخدام التكنولوجيا المستخدمة في الزراعة بما فيها الموجات الصوتية لزيادة إنتاج المحاصيل الزراعية وحمايتها، وزراعة المحاصيل الموسمية طوال العام



يُمكن أن يحرث المُزارع أرضه بأساليب متعددة لتحقيق إنتاج أفضل من المحاصيل، وتختلف الأسباب الكامنة وراء استخدام كل أسلوب، لذا يجب على المُزارع تقييم وتحديد الطريقة المُناسبة وفقاً لما يصب في مصلحة الإنتاج.

ويعد استخدام الري الحديث واحدا من اهم استخدامات التكنولوجيا في مجال الزراعة يُعرّف الرّي: (Irrigation) بأنّه إيصال المياه للنباتات والمحاصيل الزراعية في كافة مراحل نموها؛ بدءاً من غرسها كبذور في التربة إلى حين قطف ثمارها وحصادها، ولعملية الري أهمية كبيرة على النباتات والمحاصيل الزراعية وتؤثر إيجاباً على نوعية وكمية المحاصيل، كما تلبّي متطلبات السوق في جميع المواسم من خلال عدم الاعتماد على مياه الأمطار فقط؛ لتحقيق نمو جيد للنبات، وتلافي أي تهديد قد يحصل له في مواسم الجفاف، لذلك أصبح استغلال الأراضي الجافة للزراعة أمراً مُمكناً باستخدام أنظمة الري.[٩] يؤدي استخدام أنظمة الري الحديثة إلى إنتاج محاصيل بجودة عالية وكميات كبيرة، والاستفادة المُثلى من الأسمدة في الأراضي الزراعية، وتخفيض التكاليف، وتقديم المنتجات الزراعية بغير موسمها مما يزيد من الفائدة المالية لعوائد هذه المنتجات، ويوجد العديد من أنواع التكنولوجيا المُستخدمة في الري، وهي

  1. نظام الري بالغمر
  2. نظام ري الأحواض
  3. نظام الري بالرش المحوري
  4. نظام الري بالرش اليدوي
  5. نظام الري بالرش الثابت
  6. نظام الري بالرش المتنقل
  7. أنظمة الري منخفضة التدفُق
  8. نظام الري عبر العجلة المتدحرجة

استخدام الموجات الصوتية في الزراعة

 

أجهزة الاستشعار بالموجات فوق الصوتية (عندما كلا إرسال واستقبال) تعمل على مبدأ مشابه للرادار أو السونار التي تقيم سمات هدفا عن طريق تفسير أصداء من الراديو أو الموجات الصوتية على التوالي. الموجات فوق الصوتية وأجهزة الاستشعار تولد موجات صوتية عالية التردد وتقييم صدى التي وردت مرة أخرى من قبل أجهزة الاستشعار. أجهزة الاستشعار تحسب الفاصل الزمني بين إرسال إشارة وتلقي صدى لتحديد المسافة إلى الجسم .

استخدم التهجين التقليدي لعدة قرون بغية تحسين جودة وكمية المحاصيل. حيث أن تهجين نوعين متوافقين جنسيا يؤدي لإنشاء مجموعة متنوعة جديدة مع السمات المرغوب فيها. على سبيل المثال، التفاحة الحمراء تعرض ملمسا ونكهة عسلية محددة بسبب عملية تهجين النوعين. في الممارسات التقليدية، يتم وضع حبوب اللقاح لنبات واحد على الجزء الأنثوي للآخر، مما يؤدي إلى وجود نوع هجين يحتوي على معلومات وراثية من النبتة الأم. يختار مربو النباتات النباتات ذات السمات التي يتطلعون للحصول عليها، ويستمرون في تكاثرها. بالرغم من أن الملاحظ أنه لا يمكن استخدام التهجين إلا بين نفس النوع أو الأنواع ذات صلة وثيقة وراثيا وتساعد التطورات التكنولوجية على تزويد المزارعين بالأدوات والموارد لجعل الزراعة أكثر استدامة. تسمح التكنولوجيا بالابتكارات مثل الحراثة الحفظية

الطلاب شاهدوا أيضا



كتابة تعليق

لا تقلق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني