خطط لمشروعا يستخدم التكنولوجيا في مجال الزراعة أو مجال الموجات الصوتية، وبيان لفوائد المشروع للمجتمع مع الاستعانة بما درسته في مجال الرياضيات للتعبير عن أحد جوانب مشروعك البحثي



تعد الدول الصناعية الكبرى من أكثر الدول تطوراً في المجال الزراعي، على خلاف الدول النامية والفقيرة، فهي تعتمد في العملية الزراعية على الطرق التقليدية والبدائية التي كانت مستعملة منذ ألاف السنين، وهذه الدول غير قادرة على توفير مستلزمات سكانها، وخاصة مع التزايد الكبير في الكثافة السكانية لهذه البلاد، وعدم القدرة على الوصول إلى الاكتفاء الذاتي، وهذه مسئولية تقع على عاتق الدول المتقدمة والمتطورة، وذلك من خلال توفير المستلزمات الضرورية للعملية الزراعية كالمعدات والأدوات المتطورة، بحيث تصبح قادرة على سد احتياجات سكانها بتوفير المنتجات التي لا تتوافر عندهم، وبهذه الطريقة فإنهم يكونون قادرين على مواجهة أي أزمات قد تتعرض لها كالكوارث والمجاعات. لكي يصل المجتمع إلى المستوى المطلوب من التطور وتوفير الاحتياجات الخاصة بجميع سكانه، سواء من الناحية الغذائية أو توفير مجالات واسعة للعمل، وبناء المشاريع الكبيرة، يجب الاهتمام بجميع المجالات التي تؤدي إلى تحقيق ذلك وخاصة الزراعة ويمكن المشروع في إعادة تأهيل الأراضي المتصحّرة يمكن استخدام أساليب مكافحة التّصحر لعكس التّصحر واستعادة الأراضي المتدهورة، وذلك عن طريق اتباع ما يأتي :-

  1. إثراء التّربة بالمواد العضويّة، وتنويع المحاصيل التي تُزرع فيها، والاستفادة من أي كمية ماء متاحة لجعل التّربة منتجة.
  2. مكافحة ملوحة التّربة عن طريق استخدام أنظمة ري فعالة، والتّخلّص من الماء الفائض عن حاجة النّبات.
  3. إعادة التّحريج عن طريق غرس الأشجار التي تمنع جذورها التّربة من الحركة، ويُنصح باختيار الأشجار والنّباتات المحليّة التي يمكنها التّكيف مع المناخ القاسي والمشهورة بقدرتها على النّمو السّريع، وفيما يأتي أهم الفوائد التي يمكن الحصول عليها من الأشجار:-
    1. التقليل من التّعرية النّاتجة عن تأثير الماء والرّياح
    2. حماية المحاصيل الزراعية لأن الأشجار تعمل كمصدّات للرياح
    3. تعزيز خصوبة التّربة وزيادة إنتاجيتها بفضل النّيتروجين الذي تنتجه.
    4. تسهيل اختراق مياه الأمطار للتربة مما يعني المحافظة على رطوبة الأرض لفترة طويلة.
    5. توفير الخشب، والحطب، والورق، ومواد البناء، والغذاء للبشر والحيوانات.
    4. إعادة تأهيل الأراضي المتضررة باستخدام سياسات وتقنيات فعالة، ومشاركة المجتمع المحلي، ويمكن ذلك عن طريق:
    1. إنشاء بنوك البذور.
    2. مكافحة التّعرية عن طريق بناء المصاطب.
    3. السيطرة أو التحكم بأنواع النباتات المزروعة والمواد الكيميائية وتجديد المغذيات العضوية.
    يعتمد نجاح ممارسات إعادة تأهيل الأراضي المتصحرة على عدة عوامل؛ مثل توافر الموارد البشريّة، واستثمار رأس المال اللازم للتشغيل والصّيانة، ووجود مؤسسات داعمة، ومراعاة احتياجات المجتمعات المحليّة، وإشراك أصحاب الأراضي المحليّة في صياغة المفاهيم والتّصميم والتّنفيذ، وتطوير البنى التّحتيّة، والاستفادة من التّكنولوجيا والتّقنيات التي تزيد من إنتاجية الأرض بشكل يفوق النّمو السّكاني، والقدرة على الوصول إلى الأسواق، وتوفير مصادر للدخل خارج المزرعة، علماً أنّ نجاح مساعي إعادة التّأهيل يمكن أن تزيد من خدمات النّظام البيئي وتحد بالتّالي من الفقر.

استخدام مجال الرياضيات للتعبير عن المشروع

إذا كان يكفي الفدان من التربة الصحراوية يكفي لسد حاجة 20 شخصا ويحتاج شخصان للزراعة فإن استصلاح مليون ونصف فدان يعمل على :

  • عدد الأشخاص المستفيدين من المشروع =20×1,500,000,000=30 مليون شخص تم سد احتياجاتهم الغذائية .
  • عدد المستفيدين في العمالة =2×1,500,000,000=3 مليون شخص تمت حمايتهم من البطالة .

الطلاب شاهدوا أيضا



كتابة تعليق

لا تقلق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني